رئيسة منظمة أمل: الفقراء لا يريدون أكثر من الاحترام
الاثنين, 22 فبراير 2016 21:24

altنظمت أمل ورشة تقييم للبرنامج الاستعجالي 2015 الورشة بإشراف الخبير الدولي محمد الامين ولد سلمان و تهدف الورشة لإعداد تقرير تقييمي للمشروع الإنساني الذي كان بمبادرة من المنظمة جراء تأخر موسم الامطار، ومساعدة الفئات الهشة في الأرياف. وقد تمثلت العملية في تقديم الدعم الغذائي من خلال توزيع 300 طن من مادة القمح بشكل تام على السكان في مناطق من الحوضين 

وتكانت، وهو الامر الذي مثل تحديا بالنسبة للعاملين في المنظمة حسب السيدة: فاطمة منت أعل محمود رئيسة المنظمة التي اوضحت بأن العملية تم توزيعها عبر إحصاء شفاف أشرفت عليه لجان تم انتخابها من قبل السكان المحليين.alt مضيفة بأن أبعاد العملية لا تقتصر على المستفيدين المباشرين من الطبقات الهشة وإنما تمتد للبلد بأكمله، كما استفاد السوق المحلي من خلال شراء كميات معتبرة من القمح. كما أبرزت بأن المشروع لا يخضع للتأثير السياسي أو الاجتماعي وأضافت منت أعل محمود:"..من المهم أن نعلم متى نكون سياسيين ومتى نكون  أصحاب منظمة خيرية تتحلى بالمشاعر الإنسانية البحتة ، وبصيغة اخرى يجب أن تكون لديك عدة قبعات تستعملها في الوقت المناسب وتتجنب الخلط بين الأمور ".. كما أكدت بنت اعل محمود بأن الإنسان لا يريد أكثر من الاحترام وقالت:".. ما تقومون به عمل نبيل يستدعي الثقة والالتزام، كما قمت شكرها لجميع العاملين في البرنامج الاستجعجالي المذكور"وقد قدم المشرفون الميدانيون والعدادون توصياتهم بخصوص تقييم العملية والتخلص من النواقص لتجنب الوقوع تحت الضغط مستقبلا، مع إشادتهم بمستوى العمل الميداني والنوعي في توصيل تلك المساعدات الانسانية من قبل منظمة أمل للمحتاجين من الطبقات الهشة في الأرياف وفي ظروف مناخية صعبة للغاية حيث تتقطع السبل بسبب أمطار موسم الخريف. كما أوضحت رئيسة المنظمة بان الشراكة مع السلطات الجهوية والمنتخبون المحليون كانت فاعلة ومهمة بالنسبة لهم، وكانت أمرا رئيسيا لنجاح العملية.