منظمة أمل تطلق ورشة تكوينية حول العمل الإنساني في باسكنو
السبت, 06 يوليو 2013 13:48

رئيسة منظمة أمل أثناء افتتاح الورشةافتتح الحاكم المساعد  لمقاطعة باسكنو السيد الذهبي ولد سيدي عالي  اليوم الخميس 27 يونيو 2013 ورشة تكوينية أطلقتها  منظمة أمل غير الحكومية   حول أخلاقيات ومبادئ  العمل الإنساني في باسكنو  استفاد منها ممثلو عدة منظمات تعمل في مجال العمل الإغاثي في مخيم اللاجئين من اقليم أزواد بامبرة 18 كلم جنوب شرق باسكنو و أعضاء من المجتمع المدني المحلي؛

وخلال كلمة بالمناسبة  نوه الحاكم المساعد بهذه الدورة  التكوينية  موضحا أن العمل الإنساني ليس فقط تقديم المساعدات بل لابد من أن تواكبه أخلاقيات وحسن سلوك وتقدير للإنسان موضحا أن الدولة  برئاسة الرئيس محمد ولد عبد العزيز  و في ظل حكومة الوزير الأول مولاي ولد محمد لغظف تسعى لإيجاد ظروف ملائمة لعمل شركاء الدولة من منظمات المجتمع المدني وخاصة المنظمات الوطنية وشكر منظمة أمل غير الحكومية على مواكبة الحالات الطارئة والمتفاقمة كدعم اللاجئين في امبرة وإغاثة سكان الطينطان قبل ذلك إلى غير ذلك من التدخلات في مختلف قطاعات التنمية  .

 بدورها عبرت رئيسة منظمة  أمل السيدة فاطمة منت سيدي محمد خلال كلمة بالمناسبة عن عميق  سعادتها بإلتئام هذا الجمع  مسلطة الضوء على تدخلات منظمتها في منطقة باسكنو بشكل عام ومخيم اللاجئين في امبره بشل خاص.

و قالت منت سيدي محمد  إن منظمة أمل  آمنت  بضرورة التعاون من أجل مساعدة الناس وخاصة الفقراء والمحتاجين عبر خطط تنموية معدة و بحث دؤوب من أجل تطوير الأساليب والطرق ، واليوم إذ تشهد هذه المنطقة سيلا منذ أكثر من سنة من إخوتنا  النازحين من شمال مالي تقول رئيسة منظمة أمل لم تدخر المنظمة جهدا  حيث أطلقت   منذ الأيام الأولى نداء لكل  ذوي الضمائر الحية لمساعدة  اللاجئين  وعملت على توفير   178 خيمة مجهزة في وقت قياسي للمساعدة في الإيواء  ؛ ثم أطلقت برنامجا خلال الأشهر الماضية   لصالح الفئات النشطة  في المجتمع حيث تم  تحديد وتمييز 30 تعاونية  نسوية و15 مجموعة للشباب و 20 مرجعية من الرجال.

وأشارت  رئيسة المنظمة بالقول : تأتي دورتنا اليوم إستكمالا  وتكملة  لكل تلك النشاطات  لقناعتنا  أن التكوين والتنوير  يساعدان بشكل كبير في  نجاح  ما نصبو إليه من  خلال تضافر  الجهود وتبادل الأفكار وتدارس آخر الأساليب المبتكرة للنهوض بالعمل الإنساني والإغاثة  و للخروج بنتائج أرحب تساعدنا في عملنا جميعا .

ومن المتوقع أن يناقش الحاضرون في الورشة أولويات العمل الإنساني ومسؤولية العاملين في هذا المجال الحيوي والهام .